قـطـاف وثـمـرات
إسلامية - ثقافية - إجتماعية - منوعة
.
.

لو دامت لغيرك ما وصلت يومًا إليك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لو دامت لغيرك ما وصلت يومًا إليك

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

طرح انتقادي يسلط الضوء على عينة من البشر

كانوا أسوياء وعندما حدث لهم تغير بسيط في حياتهم

أما بترقية أو حصول على شهادة أو أي شيء يعتقد

أنه متفرد به عن من حوله أنقلب على عقبيه وتكبر

وما علم أن الكبر والغرور من صفات الشيطان وهو

الذي أخرجه من الجنة

 

 

وللأسف منتشر بشكل كبير

 

هناك من الناس عندما يمنحهم الله سبحانه وتعالى نعمة من نعمة

 

فإنهم ينسبون الفضل لأنفسهم كما فعل قارون

 

قال الله تعالى : " قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنْ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمْ الْمُجْرِمُونَ " القصص : 78

 

وينسون أن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء .

 

فعندما يتولون بعضاً من مهام مسؤول كبير

 

فإنهم لا يقبلون النصيحة ، ولا يحرصون على كسب الصداقات

 

ولا يبالون بصورة رئيسهم هل تحسنت في نظر الآخرين أم ساءت

 

بحيث يعطوا صورة سيئة عن المسئول أنه متواطئ معهم فيما يقررون

 

وهؤلاء دون أن يشعروا يخلقون معارضة واسعة الانتشار

 

لتطول كل ما يحيط بالمسئول الكبير من بشر وجاه ومركز

 

فهو يعزلون من يشاءون ، ويقربون إليهم من يشاءون

 

وبالرغم من كل تصرفاتهم يبقى الكبير متمسكًا بهم غافلاً عن سؤ تصرفاتهم

 

وحين يحاول المسئول الكبير من بعد استرضاء المعارضين يصبح صغيراً في عيونهم حتى وإن قرّبهم إليه .

 

أمثلة على بعض تصرفاتهم :

 

1- مسؤول .. بعد أن تولي منصبه تغيرت شخصيته 180 درجة.. فبعد أن كان متواضعاً ويعامل زملاءه كأنهم إخوانه .. أصبح متعجرفاً يعامل الموظفين وكأنهم عبيده .. وبعد فترة طار المنصب وعاد المسئول موظفاً عادياً ولكنه لم يجد زملاءه .

 

2- شاب كان مثالاً للشباب المتواضع الخلوق .. بعد أن عاد بشهادته الجامعية من إحدى الدول الأوروبية ظن أنه ملك الدنيا وبأن الجميع أقل منه في المستوي الثقافي والاجتماعي .. والنتيجة .. في وقت الضيق وجد جميع أصدقائه قد تنكروا له بعد أن تنكر لهم في البداية .

 

3- فتاة ظنت أنه بمجرد ارتدائها للماركات ووضع أرطال مساحيق التجميل علي وجهها أنها قد وصلت للقمر والباقون مجرد حشرات صغيرة .. وبعد أن عاشت في هذا الوهم فترة طويلة اكتشفت بأن الجمال جمال الروح والأخلاق .. ولكن بعد فوات الأوان .

 

4- رياضي .. ظن أن المكانة التي وصل لها في عالم الرياضة تجعله بطلاً يشار إليه بالبنان وأن الجميع يتحدث عن انجازاته وبطولاته تفاجأ بأن موظفاً في إحدى الدوائر الحكومية سأله من حضرتك .

 

5- نجد أن بعض الأعضاء يوم كان عضو كان متواضع ويساعد الجميع ويمر على مواضيع الجميع ، وعندما صار مشرف شاف نفسه وتكبر وصار ما يرد إلا على مواضيع معينه وتغيرت أخلاقه 180 درجه

 

6- حتى على اللقمة  !!فمنهم من بلغ بها الكبر والغرور حتى تكبر على اللقمة التي يأكلها

فما أن يقدم له شيء من الحلوى أو غيرها حتى يأخذها بأطراف أصابعه ينظر إليها يقلبها ساعة ( رغم انه في الأخير يكاد يلتهم الصحن كله ) لكنه الغرور والكبر .... أجارنا الله وإياكم منه  ..

 

7- وأذكر أحد أعز أصدقائي ،،، بمجرد أن أصبح ضابطاً ،،، تغير فيه كل شيء وأصبح له عالمه ، الذي لا يريد أن أكون فيه ،،،،،،!!!

 

مساكين هؤلاء المغرورين ، يحسبون أنها ستدوم لهم وأن الموت لن يأتيهم ,,,,!!!!

 

8- ولعل الإنسان لو تفكر لعرف أن إبليس عليه اللعنة ما اخرج من رحمة الله إلا لأنه تكبر على ادم

 

قال تعالى : " قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين "

 

قال الله تعالى : " وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " الشعراء : 215

 

وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى أوحى إليَّ أن تواضعوا حتى لا يبغي أحدٌ على أحدٍ ، ولا يفخر أحدٌ على أحدٍ " رواه مسلم

 

ولينظر هؤلاء إلى ما قال الشاعر أخو نورة :

 

وتلك الأيام نداولها بين الناس = فلا تغرنك الحياة بنعماء تلهيك

كل نعماء تزول بضر وبأس = وما تخفي الأيام من الشدائد يأتيك

وتواضع إن التواضع خير لباس = ولا تفخر بما لم تصنعه أياديك

تواضع فكل مجدًا يعقبه إفلاس = ولو دامت لغيرك ما وصلت إليك

 

لو دامت لغيرك ما وصلت إليك .. وما طار طير وارتفع إلا كما طار
 

نعوذ بالله من الكبر والمتكبرين

ولا أقول إلا لكل متكبر أنك مسكين

يرثى لحالك ونعوذ بالله من مآلك

 

نسأل الله أن نكون ممن لا يغتر بدنياه فيتكبر وينسى أن للدنيا ربا

 

وان في يوم القيامة حسابا

 

الموضوع كتبت بعض منه بقلمي

 

والبعض الآخر جمعت مادته من مواقع مختلفة في النت .

 

¤©§هـــدى§©¤

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home
.
.